إسرائيل تفتح أبواب العمل للمغاربة في البناء والتمريض 

ينتظر أن يوقع المغرب وإسرائيل، اتفاقية ثنائية من أجل تشغيل مغاربة بالدولة العبرية، حسب ما أعلنته وسائل إعلام إسرائيلية، نقلا عن وزيرة الداخلية إيليت شاكيد، التي كانت قبل أيام في زيارة رسمية إلى المملكة. وهي الاتفاقية التي سيتم بموجبها توفير فرص شغل للمغاربة في مجالي البناء والتمريض، تحت إشراف ومراقبة السلطات الإسرائيلية، حسب ما أكده مكتب الوزيرة قبل بدء الزيارة.

ومن المنتظر أن تبدأ عملية التشغيل في غضون شهر، قبل أن يتم الالتفات بعدها إلى إمكانية تشغيل مغاربة في مجالات أخرى، خاصة التكنولوجيا والتجارة والأمن والدفاع، حسب بلاغ وزارة الداخلية الإسرائيلية، جاء فيه “الهدف هو بدء تجربة أولية في غضون شهر لاستقدام عمال التمريض وعمال البناء من المغرب إلى إسرائيل، إضافة إلى خلق روابط جديدة في مجالات التجارة والأمن والدفاع”. وحسب الوزارة، فإن شاكيد، “اتفقت، خلال لقائها مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، على توقيع اتفاقية ثنائية لجلب عمال البناء والتمريض إلى إسرائيل”.

ومن المرتقب أن تكون هناك، في مرحلة مقبلة، مشاورات بين المسؤولين من الجانبين، من أجل عروض عمل في مجالات تهم السياحة أيضا، وبعض المجالات الأخرى التي تحتاج فيها إسرائيل إلى يد عاملة مؤهلة وآنية. 

وسبق لأريي درعي، وزير الداخلية السابق، في حكومة بنيامين ناتانياهو، أن كشف في تغريدة على صفحته بموقع “تويتر”، أنه أجرى مع نظيره المغربي، عبد الوافي لفتيت، اتصالا هاتفيا، واتفق معه على تشكيل فريق عمل مشترك سينكب على دراسة إمكانية جلب المغاربة للعمل في قطاع التمريض، وإمكانية الإعفاء من التأشيرة.

وتعتبر شاكيد رابع وزيرة إسرائيلية تزور المغرب منذ استئناف المغرب علاقاته الدبلوماسية مع إسرائيل برعاية أمريكية أواخر العام 2020، في ما يعرف ب”اتفاقات أبراهام”، التي نتج عنها توقيع العديد من اتفاقيات التعاون في العديد من المجالات الإستراتيجية مثل الأمن والاقتصاد والطيران، إضافة إلى قطاعات الثقافة والرياضة. 

ولم يصدر أي بلاغ رسمي من السلطات المعنية في المغرب بخصوص اتفاقيات التشغيل التي أفرحت المغاربة وبعثت الأمل في قلوبهم. 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*