الثقافة اليهودية المغربية

مهمة الحاخام يوشياهو بينتو العالمية: تعزيز المجتمعات اليهودية وسط تصاعد معاداة السامية

في خضم تصاعد معاداة السامية على مستوى العالم، يقوم الحاخاميوشياهو بينتو بزيارة مؤسساته في جميع أنحاء العالم لتقوية أعضاءمجتمعه. يقود الحاخام بينتو منظمة “شوفا إسرائيل”، وهي منظمة لهاحوالي مائة فرع في العديد من البلدان. في يوم السبت الماضي، كان في ميامي، حيث ألقى درسًا في التوراة ليلةالسبت تم بثه على الهواء مباشرةً إلى العديد من المواقع. “نحن نعيش فيأوقات فوضوية. الناس لا يعرفون ماذا يفعلون. ولكن من الواضح أن الموشيّاآتٍ”، مؤكدًا: “هناك طريقة واحدة فقط، وهي التمسك بالتوراة ووصاياها. للدخول تحت مظلة القدوس، تبارك الله”. وحث الحاخام بينتو “على الجميع أن يقاتلوا من أجل البقاء داخل المجتمعاليهودي، لأن الخروج قد يعني تفويت الفرصة الأخيرة”. وأوضح قائلاً: “هذالا يعني أنه لا ينبغي للإنسان أن يحمي نفسه. بالطبع يجب عليه ذلك. ولكنلا ينبغي للمرء أن يبحث عن الحل في الخارج. يجب أن يبحث داخلاليهودية، داخل التقاليد اليهودية”. بالإضافة إلى جهود الحاخام بينتو، يقود ابنه وخليفته المعين، الحاخام يوئيلموشيه بينتو، حملة لتقوية مجتمعات “شوفا إسرائيل” في إسرائيل. في هذا الأسبوع وحده، سوف يلقي محاضرات توراتية في غاني تكفا، تلأبيب، سدي أوزيا، عسقلان، تل موند، نس تسيونا، أور يهودا، أشدود،والقدس.

الثقافة اليهودية المغربية

قوة أفكارنا

يُعتبر الحاخام يوشياهو بينتو مشهوراً بمحاضراته الملهمة التي تجمع بينتعاليم الحسيدية والنصائح الحياتية العملية. ومن دروسه حول قسم التوراةمن إيمور، نستخلص حكماً ثميناً عن الأيام المعينة والسبت. في اللاويين 23:4، يُشار إلى: “هذه هي الأيام المعينة للرب، المناسباتالمقدسة التي تجعلها في أوقاتها المحددة.” يحمل هذا السبت القادم أهميةخاصة، حيث يجسد جوهر مختلف الاحتفالات والأيام المقدسة. وفقًاللحاخامات الصالحين، فإن أقسام التوراة في بنحاس وإيمور تحتوي علىجوهر روحاني لهذه الأوقات المقدسة. الاجتماع في هذا السبت يسمحللشخص بتجربة الطاقة الروحية المشتركة لهذه العطلات، مما يعزز الارتباطالعميق مع البركات الإلهية. وعلاوة على ذلك، فإن قسم التوراة في إيمور له أهمية وقدر أكبر من مجردذكر العطلات؛ بل يرمز إلى القوت الروحية من خلال إشارته إلى خبز الوجوه. تماماً كما أبقى خبز الوجوه على الخيمة، يثير التأمل في هذا القسم الغذاءالروحي. أكد الحاخام مناحيم من ريمينوف أهمية مناقشة قسم التوراة حولالمن والسلوى في السبت، حيث يعزز البركات للأسبوع الذي يليه. تُسلط قوة الفكرة، كما شرحه البعل شم توف، الضوء على أهمية تركيزناالعقلي. تشكل أفكارنا واقعنا، موجهةً إيانا نحو الارتقاء الروحي أو الهبوط. تروي الجمرة قصة شيمعون الصديق الذي، من خلال وعيه الحاد، استشعرعلامات اقتراب وفاته. تؤكد تجربته الارتباط العميق بين الفكر والوجود. بالمثل، توضح قصة شمعيا وأفتاليون كيف تتماشى الأفكار مع الأفعال،متجاوزةً الخلفيات الثقافية. يؤكد تبادلهم مع كاهن عظيم على قوة الأفكارالصالحة، التي تتناغم مع إرادة الله. تحمل كل جانب من جوانب دراسة التوراة، بغض النظر عن التوقيت، قوةتحويلية. من خلال التفاعل مع أقسام التوراة، حتى خارج أوقاتها المحددة،نستمد جوهرها الروحي. وبالتالي، يستحضر قراءة الاحتفالات والطقوسالمقدسة البركات الخاصة بها، تجاوزاً للقيود الزمنية. في الجوهر، فكرنا هو قنوات للطاقة الإلهية، يشكل واقعنا ويصلنا بالنعمالروحية. من خلال التأمل والدراسة الواعية، نستثمر في القوة التحويليةلأفكارنا، مما يدعو إلى البركات في حياتنا.

الثقافة اليهودية المغربية

رسالة الحاخام بينتو: قوة التوراة في الحفاظ على الهوية اليهودية

أكد الحاخام بينتو في لقاء آسر مع الأكاديميين في ميامي على أن التوراة،وليس القوة العسكرية، هي التي حافظت على الشعب اليهودي عبر التاريخ. وتعمق في علم النفس اليهودي، وقارن بينه وبين نظريات سيغموند فرويد،وشدد على أهمية البقاء متجذرًا في الالتزام بالتوراة. ووفقًا للحاخام بينتو، فإن التمسك بالتوراة ووصاياها كان حجر الزاوية فيصمود اليهود في مواجهة الاضطهاد والنفي. وأكد أنه “يجب على كل فرد أنيتمسك بتقاليده وقيمه، وأن يعيش في إطار التوراة”. وحذر من الابتعاد عن مبادئ التوراة، مشيرًا إلى أن ذلك سيؤدي إلى انهيارالمجتمع اليهودي. وأكد أن “حيويتنا كشعب تكمن في التوراة”. “ليستالدبابات أو الجيوش هي التي تحددنا، بل تعاليم التوراة المقدسة. إنالتمسك بقيمنا وتقاليدنا هو الطريق الصحيح.” أكد الحاخام بينتو على أن كوننا يهودًا يستلزم أكثر من مجرد تسمية؛ فهويتطلب العيش وفقًا للتقاليد والقيم اليهودية. وختم قائلاً: “ما يميزنا هوالتزامنا بالتمسك بجميع جوانب التقاليد اليهودية”.

الثقافة اليهودية المغربية

الحاخام يوشياهو يوسف بينتو يرد على إلغاء احتفال الحاخام شمعون باريوخاي

في ضوء التوترات الأمنية المستمرة في المنطقة، فإن الاحتفال السنويللحاخام شمعون بار يوخاي في جبل ميرون، والذي يستقطب عادةً مئاتالآلاف من المشاركين، سيقام هذا العام بشكل محدود للغاية. ووفقًا للخطة، التي أبلغ عنها موقع “واللا” لأول مرة، ستكون هناك ثلاثفعاليات مقيدة للغاية داخل مجمع قبر راشبي، تمثل ثلاثة تيارات مختلفة، كلمنها يتضمن إيقاد النار التقليدي. ردًا على التوجيهات الأمنية، دعا العديد من الحاخامات إلى الامتثال للقانونواقترحوا طرقًا بديلة للاحتفال. وقد أكد الحاخام يوشياهو يوسف بينتو علىأنه مع إلغاء التجمع الجماهيري في ميرون هذا العام، من الضروريالانخراط في دراسة تعاليم الحاخام شمعون بار يوخاي وقراءة كتاب الزوهاروالالتزام بالتعليمات المعطاة في الوقت نفسه. معربًا عن حزنه لإلغاء احتفالات ميرون، حث الحاخام بينتو على الالتزامبالتعليمات قائلاً: “لكن دينا ديمالخوتا دينا” (قانون الأرض هو القانون). كما أكد الحاخام بينتو على أنه “من الأهمية بمكان أن نفهم أن دراسةتعاليم الحاخام شمعون، الزوهار المقدس، لها فضيلة عظيمة، تنير لنا طريقنور الحاخام شمعون. هذا هو الوقت المناسب لنا جميعًا لتقوية صلتنا بتوراةالحاخام شمعون”. “وخلص الحاخام بينتو إلى القول: “نحن في فترة معقدة للغاية، ومن يدرسكتاب الزوهار سيجد خلاصًا ونجاة عظيمين”.

الثقافة اليهودية المغربية

الحاخام يوشياهو يوسف بينتو يحث على الصحوة: الاستجابةللعلامات

تناول الحاخام يوشياهو يوسف بينتو في خطابه الأخير التحديات الحاليةالتي تواجه الشعب اليهودي في جميع أنحاء العالم، مع التركيز بشكل خاصعلى مواطني إسرائيل. “انظروا إلى المشاكل الكثيرة التي تواجه الشعباليهودي. كل لحظة تجلب تقريرًا محزنًا آخر. شخص آخر جريح، وآخرتوفي، وآخر مريض. ماذا يحدث لنا؟”. أوضح الحاخام بينتو قائلاً: “إن الله تعالى ينادينا، ويرسل إشارات لإيقاظنا. لا شيء يحدث في عالمنا بمحض الصدفة. عندما يكون هناك جفاف، عندماتكون المياه شحيحة، نجتمع نحن اليهود في شوارع مدننا للصلاة والتوبة. لماذا؟ لأن كل حدث يصيبنا هو علامة سماوية تحثنا على التوبة”. ووجه الحاخام بينتو كلامه إلى طلابه قائلاً: “لاحظوا كم يشير الله تعالىإلينا في الآونة الأخيرة. فأين نقف؟ لماذا نبقى في سبات؟ لماذا نتجاهل هذهالإشارات؟ إذا فشلنا في الاستيقاظ، فإن هذه الإشارات ستزداد قوة”. “هذا ليس موجهًا للأفراد فقط، بل لنا جميعًا بشكل جماعي. هذه الإشاراتليست موجهة فقط للأفراد المتأثرين بالاضطرابات، بل لنا جميعًا، الشعباليهودي بأكمله. يجب أن نوقظ أنفسنا للتوبة وتنفيذ الوصايا والقيام بالأعمالالصالحة

الثقافة اليهودية المغربية

وإليك كيفية القيام بذلك: فضيلة مجربة وحقيقية لشراء منزل

تشتهر دروس الحاخام يوشيا بينتو، الحاخام يوشيا بينتو، شليتا، في العالماليهودي. فهي تجمع بين الحسيدية والفكر، إلى جانب نصائح لحياة أفضل. لقد جمعنا لآلئ من تعاليمه ذات الصلة بحياتنا اليومية. وهذا الأسبوع: جزءالشهداء “لن تأكلوا على الدم، ولن تحزروا أو تعذبوا”. تتعلّم الجمارا في سفر برخوت (10:2) من هذه الآية “لا تأكلوا قبل أن تصلّواعلى دمائكم” – لا يأكل الإنسان حتى يصلّي، وبعد أن يصلّي يأكل. علىالإنسان أن يعرف أنه يجب أن يبدأ يومه مع الله، الصلاة لها قوة هائلةومقدسة لا يعلى عليها، لا يوجد شيء يقف بجانب قوة الصلاة. الشخصالذي يأكل ويشرب ثم يصلي فقط، يُسمى الشخص الذي يأكل على الدم. عندما يبدأ الإنسان يومه بالصلاة والقداسة وليس على الدم، فهو لم يأكلقبل الصلاة، بل صلى وشكر الله على ما أخبره به. ثم يأتي الإنسان إلىتكملة الآية – “فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ”. يستيقظ الإنسان فيالصباح ويدع الهوى الشرير يدخل على الإنسان في الصباح ويستولي علىحياته، فجأة يبدأ يفكر كيف سيكون يومه هل سيكون خيراً أم شراً؟ مرّت بهقطة سوداء – بالتأكيد لن يكون اليوم جيدًا؛ نزل في المصعد وعلق – لن يكوناليوم جيدًا؛ ذهب في الصباح وانزلق – لن يكون اليوم جيدًا؛ يقود سيارته فيالطريق وكاد أن يدهس شخصًا – لن يكون يومًا جيدًا. كل هذا يسمى “لنتحزر” الذي يبدأ بالتخمين، ولماذا يبدأ بالتخمين؛ لأنه في الصباح استيقظولم يصلِّ كما ينبغي، فيصل إلى سور “لن تحزر”. فإذا استيقظ وصلى أولاً، فلن يأتي ليخمن لماذا حدث لي هنا ولماذا حدث ليهناك، لأنه قد صلى بالفعل. بمجرد أن يصلي الإنسان، يمنع الله عنه كلالأمور الصعبة والخطيرة. يقول الملك داود: “أعطوا تيسًا لله” (مزمور 66:33)، يقول سادتنا الأفاضل،الإنسان الذي يستيقظ في الصباح ويعبد الله ويعبد الله كما ينبغي، ويتممالتوراة والميتزوت كما ينبغي، ويصلي كما ينبغي، ويعبد الله كما ينبغي، فإنهيعطي قوة لله، ويزيد من حاشية الفضيلة ويعطي قوة في السماء. عندمايرتكب اليهوديّ المعاصي ويسلك سلوكًا سيئًا، يا راشيل، فإنه يضعفالسماء، فيقلل من قوة السماء. تخيلوا رجلاً يضعف الملك، يكرهه الملك. رجليقوي الملك، الملك يحبه. الإنسان الذي يقوي الله وحاشيته من الفضيلة كم يحبه الله، “قدس الله لأنيقدوس” أنت تزيد وتزيد قداسة الله. وإذا لم يتصرف الله كما ينبغي، فإنالشخص يضعف قوة الله. لذلك يجب على الإنسان أن يكون حريصاً جداًعلى أن تكون حياته وخطه في الحياة خطاً كما تقول التوراة المقدسة “لاتأكلوا على الدم ولا تحزروا ولا تعذبوا” يجب على الإنسان ألا يأكل على الدمالذي لن يأتي لا للحزر ولا للتعذيب. وقد يضاف أيضا لن تحزروا أن لن تحزروا من لسان أفعى، تقول الجمرة فيمسالك بابا كاما (16:1) أن عمود فقار الإنسان بعد سبع سنوات أصبحأفعى وهاني ميلي دالا ركع في مديم. بعد سبع سنوات من موت الرجل،أصبح عموده الفقري أفعى لأنه لم يركع وسجد لله في مديم. دعونا نسأللماذا أصبح ثعبانًا ولا شيء آخر. ومع ذلك، تقول الجمارا في سفر برخوت (55:1) أن رؤية الأفعى في هذاالحلم تدل على أن الإنسان سيكون له معيشة، لأن الأفعى شيء ملعون، لعنالله الأفعى “وترابًا تأكله كل أيام حياتك” (تك 3:14). ما تأكله الأفعى، تأكلاللحم، تأكل السمك، تأكل الخضروات في كل شيء سيكون طعمه كالتراب. فلماذا لعنه الله بذلك؟ مثل الملك الذي كان له ابنان، واحد محبوب والآخر مكروه. قال الملك للابنالمحبوب: تعال إليّ كل يوم وأعطيك مالاً. وقال الملك للابن المكروه: تعال إليّكل سنة مرة في السنة وسأعطيك كل سنة مرة في السنة مقدماً كل ما أريدهمن المال. فسأل الابن المحبوب أباه، لماذا عليَّ أن آتي كل يوم وأسأل وأنتتعطي أخي مرة في السنة؟ قال له الملك: أنا أحبك وأريد أن أراك كل يوم،وهكذا عندما تسألني وتشكرني على ما أعطيك سنلتقي كل يوم. إن الحية لاتشكر الله على ما أعطاها الله تعالى، فهي ترى أن هذا أمر مفهوم. ولكنالإنسان الذي يعرف كيف يشكر الله هو الإنسان الذي يعرف كيف يتلقى كليوم ما يعطيه الله ويعرف كيف يشكر ما يعطيه الله. لهذا تقول التوراة: “لا تأكلوا على الدم” – ستحرصون على الصلاة والشكرقبل أن تأكلوا، “لا تحزروا” أي لا تكونوا مثل الأفعى التي تشعر أن كل شيءعندها مثل التراب ولا يجب أن تشكر هاشم. “ولا تعذبوا” يمكن أن تفسر “ولاتعذبوا” بأن تربطوا كل شيء بالله لأن كل شيء له، آكل لكي تكون لي القوةلعبادة هاشم، أسافر من أجل سعة الأفق لدراسة التوراة وإتمام التعاليم. عندما يفعل الإنسان كل شيء من أجل الله، يصبح تابعًا. ولذلك رأينا فضيلة عظيمة، إنسان لم يربح ويريد أن يشتري بيتاً، يذهبويبحث عن بيت فيه سكة ويقول أريد أن أشتري بيتاً من أجل السكة ومنأجل السكة يربحه الله البيت كله. فكلما أراد الإنسان أن يفعل شيئاً ويحققشيئاً يربطه بالله عز وجل، ثم هو متبوع إذا كان عنده شيء يريده ولميستجب له يذهب إلى المتبوع كما تقول الجمرة فيدعو له، كن متبوعاً واربطكل شيء بهاشم وهو يستجيب لك كل شيء. هذا أساس مهم يمكن من خلاله تحقيق إنجازات عظيمة من خلال قوةالصلاة والأعمال عامة وخاصة، وهي وسيلة قوية يجب أن يقويها الإنسانفي نفسه ويعيشها دقيقة بدقيقة، حتى تتغير حياة كل واحد منا إلى الأفضلوالأحسن، وهذا أساس مهم يمكن من خلاله تحقيق إنجازات عظيمة منخلال قوة الصلاة والأعمال عامة وخاصة، وهي وسيلة قوية يجب أن يقويهاالإنسان في نفسه ويعيشها دقيقة بدقيقة.

الثقافة اليهودية المغربية

الجامعة الأميركية في الشارقة ضمن أفضل 150 جامعة في تصنيف مجلة تايمز للتعليم العالي لجامعات آسيا

الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، 30 أبريل 2024 — صعدت الجامعة الأميركية في الشارقة في تصنيفها الأخير لتصبح من بين أفضل 150 جامعة في قارة آسيا، بناءً على تصنيفات مجلة تايمز للتعليم العالي لجامعات آسيا، محرزة تقدمًا كبيرًا مقارنة بتصنيفها من […]

الثقافة اليهودية المغربية

شوفا إسرائيل الحاخام يوشياو يوسف بينتو سيعقد دروسًا في المغرب ونيويورك

سيحيي العالم اليهودي الليلة ذكرى وفاة الحاخام مئير أبوهتزيرا تسيتيل – بابا مئير، ابن سيدنا بابا سالي. وفي ذكراه، سيعقد حفيده، الحاخام الحاخام يوشياو يوسف بينتو،اجتماعين لإحياء ذكراه. الأول سيقام مساء الأربعاء في المغرب، في مقرإقامته في الرباط، ابتداءً من الساعة 21:30 بتوقيت المغرب – 23:30 بتوقيتإسرائيل. سيحضر هذا الحدث طلاب الحاخام بينتو وكبار الشخصيات منالجالية اليهودية المغربية. يوم غد الخميس، سيعقد الحاخام بينتو اجتماعًا آخر في ذكرى بابا مئيرتسيتيل في قاعة شوفا إسرائيل يشيفا في مانهاتن، نيويورك. ومن المتوقع أنيحضر هذا الحدث نجلا الحاخام الحاخام يوئيل موشيه بينتو والحاخام مئيرإلياهو بينتو. سيتم بث الحدثين على الهواء مباشرة على شبكات التواصل الاجتماعيومواقع مختارة وسيتم بثهما في العديد من المواقع حول العالم في فروعشوفا إسرائيل يشيفا. في وقت سابق من يوم الخميس، سيتم بث درس خاص للحاخام الحاخامالحاخام بينتو على راديو كول براما في الساعة 20:00 بتوقيت إسرائيل.

الثقافة اليهودية المغربية

معجزات اليوم: رؤى الحاخام يوشياهو يوسف بينتو في الاستعداد لعيد الفصح

الاستعداد لعيد الفصح لا يتعلق فقط بترتيب المنزل وتخزين الماتسا والنبيذ. إنه يتعلق بفهم أهمية العيد والاستعداد الروحي لتجربة تأثيره العميق. في التقاليد اليهودية، تهدف الأعياد مثل عيد الفصح إلى منحنا الخيروالمعنى. إنها بمثابة تذكير بأحداث تاريخية تحمل دروسًا خالدة لحياتنااليوم. يحيي عيد الفصح، على وجه الخصوص، ذكرى الخروج الإعجازيلبني إسرائيل من مصر، عندما شق الله لهم البحر. ألقى الحاخام يوشياهو يوسف بينتو مؤخرًا درسًا مؤثرًا حول التحضير لعيدالفصح في منزله في الرباط، المغرب. تذكّرنا تعاليمه بأن معجزات عيدالفصح لا تقتصر على الماضي – فهي لا تزال تتكشف في حياتنا اليوم. بينما نعد أنفسنا للعيد، دعونا لا نركز فقط على الجوانب العملية، بل لنأخذالوقت الكافي للتفكير في الأهمية الأعمق لعيد الفصح وأهميته الدائمة فيحياتنا